Receive all updates via Facebook. Just Click the Like Button Below

Powered By Blogger Widgets

-->

امازيغ جزر الكناري

Written By ibi afellay on Wednesday, June 6, 2012 | 11:08 AM



"الغوانش" ( أو "لوس كوانشيس" كما يتم النطق بها باللغة الإسبانية ), وهم السكان الأصليون لجزر الكناري المحاذية للشاطئ الغربي للمغرب, والتي تنعت أيضا باسم "الجزر الخالدات".
«الغوانش» استوطنوا جزر الكناري منذ فترة ما قبل الميلاد
وتؤكد بعض الكتابات التاريخية القديمة, المدعمة بنتائج لأبحاث الأركيولوجية معاصرة أن "الغوانش" الذين يعتبرون السكان الأصليين لجزر الكناري ينحدرون من أصول أمازيغية حيث حلوا بالأرخبيل ما بين السنة الألف قبل الميلاد, والسنة المائة قبل الميلاد.
وتتعارض الروايات حول الأسباب التي جعلت "الغوانش" يحلون بأرخبيل الكناري قادمين من منطقة شمال أفريقيا وبالضبط من منطقتي سوس ودرعة.
فالمؤرخون القدامى مثل بيطليموس يقولون إن الاحتلال الروماني لشمال أفريقيا لقي مقاومة شرسة من طرف الأمازيغ الذين كانوا يستوطنون المنطقة, مما جعل روما تبعث ما بين القرن الثالث والأول قبل الميلاد بحملة عسكرية كبيرة لإخضاع القبائل»المتمردة», وتم بالتالي تنظيم عملية تهجير واسعة لشبان من هؤلاء السكان نحو الأرخبيل, كان زادهم الوحيد أثناء عملية الترحيل القسري بعض رؤوس الماعز كي يقتاتوا من ألبانها.
ومقابل هذه الرواية, يرى بعض الباحثين المعاصرين مثل أنطونيو بيريس غارسيا أن زحف التصحر والسعي نحو الحصول على مراعي وأراضي زراعية جديدة يمكن أن يفسر هجرة «الغوانش» نحو أرخبيل الكناري, لكنه لا ينفي في الوقت ذاته رواية التهجير القسري لما يسميه ب "السكان ما قبل الإسبانيين" للأرخبيل من منطقة شمال إفريقيا بسبب مقاومتهم ورفضهم للإحتلال الروماني.
ومهما اختلفت الروايات حول الطريقة التي استوطن بها «الغوانش» أرخبيل الكناري, فهناك إجماع لا جدال فيه حول انتسابهم الجغرافي إلى منطقة الشمال الأفريقي, وكونهم من أصول أمازيغية. كما أن هناك إقرار لا غبار عليه بأنهم تعرضوا, كغيرهم من العديد من الشعوب الأصيلة, لمحاولات مقصودة وممنهجة لاستئصال ومحو كل ما من شأنه أن يبرهن على أن شعبا حاملا لحضارة سبق له أن استوطن أرخبيل جزر الكناري قبل مجيء المستكشفين الأوربيين ابتداء من القرن 14 الميلادي.
"الغوانش" عانوا كغيرهم من الشعوب الأصيلة من ويلات الاستعمار
وقد اتخذت محاولات طمس الهوية الثقافية واللغوية ل»الغوانش» أشكال عدة, كما تشهد على ذلك العديد من المؤلفات والأبحاث التاريخية. فبمجرد ما تم إخضاع أرخبيل الكناري لسلطة العرش القشتالي (الأسباني) في القرن 15, تم الشروع في عملية استيطان واسعة للأرخبيل من طرف الأوربيين. كما تم الشروع في الوقت ذاته في عملية إجبار السكان الأصليين على اعتناق الديانة المسيحية كما يؤكد ذلك المؤرخ خوصي دي لاروزا فاروخيا ومن تم تبني اللغة الأسبانية في تواصلهم, أما على المستوى اللغوي, فأوجه التقارب بين اللغتين الغوانشية والأمازيغية بادية فيما تبقى من المفردات اللغوية التي أفلتت من عمليات الطمس المقصودة للغة الغوانش الكنارية, كما أن البعض من هذه المفردات لحقها بعض التحريف والذي يرجح أن يكون سببه راجعا لكون من تولوا عملية التدوين لم يكونوا على دراية باللغة الأمازيغية, وبالأحرى بمخارج حروفها.
ومن جملة المفردات التي تم تدوينها هناك «أهو» التي تعني عند الغوانش»اللبن» ومقابلها بالأمازيغية هي «أغو». ثم هناك «أهمان» التي تعني عند الكناريين الماء, ومقابلها بالأمازيغية «أمان». ويستعمل الكناريون أيضا كلمة»ييردان» التي تعني القمح, ومقابلها بالأمازيغية «إيردن».
كما تشهد أسماء بعض الأماكن في جزر الكناري على هذا الارتباط التاريخي والعرقي بين الأرخبيل وشمال أفريقيا, ومن ضمن أشهر هذه الأسماء ذلك الذي يطلق على مدينة «تيلضي» في جزر الكناري, وهو نفس الاسم الذي كانت تحمله ولا زالت قرية توجد شرق مرتفع أكادير أوفلا. ثم هناك مدينة «تافيطانا» الكنارية التي تقابلها قرية «تافضنا» التي تبعد عن الصويرة بحوالي 70 كيلومتر شمال أكادير, كما توجد بجزر الكناري مدينة أخرى تحمل اسم»تازاكورتي» ويوازيها جبل «تازكورت» ضواحي مدينة زاكورة.
صحوة قومية متصاعدة من أجل الحفاظ على الخصوصيات اللغوية والثقافية لشعب «الغوانش
وتشهد جزر الكناري في السنين الأخيرة نوعا من الصحوة القومية في صفوف السكان الأصليين للأرخبيل سواء منهم المثقفون أو الساسة أو غيرهم كما تعكس ذلك المعطيات التي تروجها العديد من نوادي الحوار والتبادل على شبكة الأنترنيت بخصوص واقع ومستقبل اللغة والثقافة الغوانشية, لاسيما وأن بعض الممارسات بالأرخبيل لا زالت تنم عن سيادة نوع من التفرقة في التعامل مع سكانه من ذوي الأصول الكنارية, كما جاء في تحقيق ل»المعهد الوطني للإحصائيات» نشر في شتنبر 2009, وجاء فيه إقرار صريح بأن العمال الكناريين يشتغلون أكثر بالمقارنة مع باقي الأسبان(160 ساعة شهريا للعامل الكناري, مقابل 146 ساعة للعامل في بلنسية مثلا) مقابل أجر أقل( حوالي 1447 أورو شهريا للعامل الكناري, مقابل 2076 أورو للعامل في مدريد).
ومن جملة ما يعبر عن هذه الصحوة مطالبة سكان الأرخبيل من أصول كنارية للسلطة الحكومية المركزية في مدريد بإحداث»الأكاديمية الكنارية للغة»على شاكلة» الأكاديمية الملكية الأسبانية» وذلك بهدف الحفاظ على الخصوصيات الثقافية واللغوية للأرخبيل وتطويرها.
تطلع متبادل نحو بعث روح جديدة في العلاقات التاريخية المشتركة جهويا ومركزيا
وبالموازاة مع هذا التطلع لدى السكان الأصليين للأرخبيل الكناري في علاقتهم بالسلطة المركزية في مدريد, فإن الحكومة المستقلة لجزر الكناري, إلى جانب عدد من المؤسسات المهنية والهيئات المنتخبة المحلية, دأبت منذ أكثر من عقد من الزمان على اتخاذ عدة مبادرات تصب في اتجاه تقوية التعاون اللامركزي لجزر الكناري مع مجلس جهة سوس ماسة درعة على مستويات مختلفة من ضمنها, إلى جانب الشق الاقتصادي بمختلف تفرعاته, الشق الثقافي واللغوي والبحث العلمي حيث ترتبط جامعة ابن زهر بأكادير باتفاقيات عدة مع عدد من المؤسسات الجامعية ومراكز البحث العلمي في جزر الكناري من ضمنها على الخصوص جامعتي» لا لاكونا», و»لاس بالماس». ومن نتائج هذه الشراكة مثلا فتح تكوين في الماستر بكلية الآداب بأكادير يؤطره أساتذة مغاربة وكناريون.
والمأمول أن تعكس مثل هذه المبادرات جانبا من الشعور المتبادل بضرورة بعث روح جديدة في التقارب التاريخي الذي يتخذ أشكالا عدة بين كل من جزر الكناري من جهة ومنطقة سوس ماسة درعة من جهة ثانية, ومن تم العمل على إكساب هذا التقارب بعدا عميقا ومؤسساتيا أشمل, يعطي معنى واقعيا لعلاقات التفاهم والتعاون والشراكة التي ما فتئت تتوطد بين المملكتين المغربية والأسبانية, كما تعكس ذلك الاجتماعات الدورية من مستوى عال, والتي تعمل من خلالها الرباط ومدريد على «مراجعة أجندتهما الثنائية والإقليمية وتحديد الأعمال المستقبلية» كما أكد ذلك رئيس الدبلوماسية الإسبانية في تدخل أدلى به مؤخرا أمام مجلس الشيوخ الإسباني.